جامعيون على رصيف البطالة

أكثر من 13 ألف متقدم للوظيفة الحكومية في تعز خلال 2020
شهاب العفيف
December 31, 2020

جامعيون على رصيف البطالة

أكثر من 13 ألف متقدم للوظيفة الحكومية في تعز خلال 2020
شهاب العفيف
December 31, 2020

"عندما ذهبت لأقدم ملفي الجامعي إلى مكتب الخدمة المدنية -ليس تفاؤلًا مني بالحصول على وظيفة- وإنما لأن أي طالب يتخرج من الجامعة يذهب ويضع نسخة من ملفه الجامعي وشهادته في هذا المكتب، كروتين اعتيادي اعتاد عليه الشباب اليمني؛ لعلّ وعسى أن يأتي يوم من الأيام ويصلح حال البلاد ويتم توظيفهم"، يقول المعتصم الجلال، خريج قسم الإعلام بجامعة تعز، الذي اضطر لاتباع هذا الروتين، رغم عدم تأمله بالحصول على درجة وظيفية حكومية. 

ويضيف الجلال لـ"خيوط" آسَى على حال الكثير من الشباب العاطل، الذين يقدمون ملفاتهم دون جدوى، فهناك العديد من الأشخاص تقادمت ملفاتهم لسنوات كثيرة في المكتب، ولم يحظوا بدرجات وظيفية حتى اليوم، من هؤلاء من قضى نحبه". 

آثار البطالة

هناك الكثير من خريجي الجامعات بتعز -تحديدًا- سواءً على مستوى الجامعات الحكومية أو الخاصة، ينضمون إلى رصيف البطالة بعد حصولهم على الشهادة الجامعية. 

في هذا الصدد يقول نائب مدير عام الشؤون الاجتماعية في تعز، الدكتور محمود البكاري لـ"خيوط": "إن البطالة تعد من أهم المشاكل الاجتماعية التي تهدد استقرار المجتمع وتطوره، مشيرًا إلى أنها تعد مصدرًا من مصادر انتشار الجريمة والعنف في أوساط المجتمع، نظرًا لما تخلّفه من تردٍّ في الوضع المعيشي والنفسي والاجتماعي لأفراد المجتمع.

ويضيف البكاري أن "البطالة أيضًا تؤدي إلى حرمان المجتمع من إمكانياته المادية والبشرية، وتثبيت حالة التخلف الاقتصادي والاجتماعي ما يجعل المجتمع عاجزًا عن اللحاق بالمجتمعات المتقدمة". 

"كما تعد سمة أساسية ومميزة للبلدان النامية أو المتخلفة، وذلك بسبب غياب الخطط والبرامج الاقتصادية والاجتماعية التي تحقق نموًا مستدامًا يحد من انتشار الفساد المالي والإداري"، أردف البكاري، مشيرًا أن ظاهرة البطالة تترسخ وينهار مستوى التعليم بمختلف قطاعاته، ما يترتب عليه من آثار مدمّرة للمجتمع اقتصاديًّا واجتماعيًّا وثقافيًّا.

بلغ إجمالي المقيدين في مكتب الخدمة المدنية والتأمينات بمدينة تعز أكثر من 13000 مقيد من مختلف مديريات المدينة، بحسب إحصائيات مكتب الخدمة المدنية لسنة 2020

أرقام عاطلة عن العمل

الجدير بالذكر أن إجمالي المقيدين في مكتب الخدمة المدنية والتأمينات بمدينة تعز بلغ أكثر من 13 ألف مقيد من مختلف مديريات المدينة، بحسب إحصائيات مكتب الخدمة المدنية لسنة 2020، وتعقيبًا على ذلك قال شاكر المقطري، مدير إدارة القوى العاملة في مكتب الخدمة المدنية بتعز، لـ"خيوط": إن الإقبال على التسجيل في المكتب ما زال مستمرًا، إذ تم تسجيل 3296 خريجًا منذ بدء إعلان التقديم، بالإضافة إلى تجديد القيد للمسجلين الذين جددوا قيدهم بأنفسهم في 2014 تلقائيًّا، وبلغ عددهم مع المسجلين الجدد 79,413 مقيدًا.

زهور ناصر، خريجة قسم إنجليزي بكلية التربية بتعز، تقول: "إنها جددت قيدها للمرة السابعة في مكتب الخدمة، أملًا في الحصول على الوظيفة الحكومية"، مطالبةً الحكومة اليمنية بوضع حد للتخفيف من البطالة المنتشرة في البلاد، وتوظيف خريجي الجامعات.

ويستطرد البكاري: "إن تركيز الشباب على التعليم الجامعي، يعد سببًا رئيسيًّا للبطالة، لعدم تلبية تخصصات التعليم الجامعي لمتطلبات سوق العمل، إذ يغلب على معظم مخرجاته الطابع النظري المتعلق بالوظائف الإدارية ما يعرض مستقبل الخريجين للفشل، إضافةً للأضرار النفسية والمعنوية التي تنعكس على مستوى التحصيل العلمي للطلاب الذين ما يزالون في مقاعد الدراسة، إذ يتأثرون بشكل أو بآخر بوضع الخريجين السابقين الذين لم يتمكنوا من الحصول على وظائف شاغرة". تجدر الإشارة إلى أن عدد الخريجين من جامعة تعز في العام 2017/2018 بلغ نحو 3700 خريج بنسبة 60% من الخريجين ذكور، و40% من الإناث، بحسب مسجل جامعة تعز الأستاذ أحمد فارع. 

لا يوجد أي تنسيق بين موظفي القطاعات المدنية والعسكرية في تعز؛ لأن بيانات وزارة الدفاع والداخلية غير موجودة في الخدمة المدنية، ولذلك سيستمر الازدواج الوظيفي لفترة

غياب التوظيف

في وقت سابق وتحديدًا سنة 2011، نزلت نحو 60 ألف وظيفة حكومية، كان نصيب تعز منها 10 آلاف وظيفة، وفي سنة 2012، كان حظ تعز 500 وظيفة. تم توزيع هذه الوظائف للمقيدين في الخدمة المدينة من خلال اختيار نسبة 25% من كل قسم، في الوقت الذي كانت الأقسام قد تشبّعت بالخريجين، وبالتالي كانت نسبة التوظيف قليلة جدًّا مقارنةً بالأعداد المتكدسة للخريجين، أما الأقسام ذات الكثافة المنخفضة كان التوظيف فيها أفضل نسبيًّا، لكنه خضع لاعتبارات سياسية بسبب أحداث تلك الفترة"، بحسب المقطري. موضحًا أن منتسبي السلك العسكري بتعز من كل من وزارتي الدفاع والداخلية الدارسين في الجامعات سيتم عمل تسوية لهم -أي زيادة الرتب العسكرية- في أماكن توظيفهم.

 وأشار إلى أنه لا يوجد أي تنسيق بين موظفي القطاعات المدنية والعسكرية بالمدينة؛ لأن بيانات وزارة الدفاع والداخلية لا توجد في الخدمة المدنية، ولذلك سيستمر الازدواج الوظيفي هذه الفترة، حتى يتم التنسيق بين وزارة الخدمة المدنية والتأمينات وبين وزارتي الدفاع والداخلية، وحصر الوظائف المزدوجة لدى الأشخاص. 

ويؤكد المقطري أنه لا يوجد أي وظائف جديدة للمقيدين على كشوفات الخدمة المدنية.

تحرير خيوط


إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English