English

مــن نـحـــن؟

“خيوط” هي منصة الكترونية مستقلة تقدّم محتوى إعلاميًّا ومعرفيًّا عن اليمن في سياقه المحلي، وارتباطاته في السياق الإقليمي والدولي.أسس “خيوط” صحفيون وباحثون ونشطاء مدنيون، انطلاقًا من حاجة اليمني لنقل صوته من الهامش إلى متن الحياة المتصلة بالمشتركات الإنسانية والحضارية مع كل شعوب العالم.

خيوط

تلتزم “خيوط” في تقديم محتواها بدرجة قصوى من المهنية، بعيدًا عن الاستقطابات والتجاذبات السياسية والأيديولوجية، المحلية والإقليمية والدولية. ولذلك تعتمد في عملها على فريق من الصحفيين والكتّاب المحترفين وغير المتحيزين لأي طرف أو جهة.

تعتمد “خيوط” آليات الاستقصاء والتحليل، ولا تتوقف عند ظاهر الأحداث، بل تعمل على تتبع تفاصيلها وخيوطها ضمن حبكة الأحداث على المستوى الإقليمي والدولي. وتنتهج في ذلك سياسة تحريرية صارمة تستند إلى ميثاق شرف يحقق الشروط المهنية الملتزمة بدقة المعلومات، وموثوقية المصادر، ومنهجية المقاربة والتناول. ويتنوع محتوى المنصة ما بين التقرير، والتحليل، والتحقيق، والملفات المتخصصة، والدراسات الفكرية، مع التركيز على نقل قصص الناس المتمسكين باستمرارية الحياة، والتواقين للسلام والاستقرار.

كما تتنوع القوالب التي يُقدم بها المحتوى ما بين المادة المكتوبة، والمرئية،
والمسموعة، وتشمل موضوعاته الجوانب: السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية، والثقافية،
والرياضية. كما تعطي “خيوط” مساحة لقضايا المرأة والبيئة، تؤمن “خيوط” بقيم العدالة، والمحبة، والتسامح، والتعايش. وتسعى لتعزيز هذه القيم عبر محتوى مغاير وغير متحيز، ومن منطلق أهميتها العملية في تماسك العلاقات الإنسانية، وتقوية السلم الاجتماعي، ودعم الحقوق والحريات.
وتتوجه بمحتواها إلى جمهور الناطقين باللغتين العربية والإنجليزية.

تلتزم “خيوط” بمبدأ الشفافية بشأن مصادر تمويل أنشطتها. ولكونها تأسست وانطلقت بمساهمات مالية من هيئة التأسيس، فهي لا تقبل أي مال سياسي ولا أي دعم مشروط بشكل صريح أو ضمني. فيما عدا ذلك، تنفتح المنصة على تلقي الدعم غير المشروط، وعقد شراكات مع مؤسسات أو منظمات تؤمن بنفس التوجه والقيم، مع التأكيد على عدم تعارض هذا الدعم مع استقلالية المنصة وقيمها، ومهنية محتواها وموضوعيّته.

كما تسعى “خيوط” لتطوير مواردها الذاتية التي تأسست بها، لتحقيق الربح عبر استثمار خدماتي متخصص ونوعي.

English
شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً