الزواج لمن استطاع إليه سبيلًا

تكاليف باهظة ترمى على عاتق الشباب
منار صلاح
June 26, 2021

الزواج لمن استطاع إليه سبيلًا

تكاليف باهظة ترمى على عاتق الشباب
منار صلاح
June 26, 2021

يفضل كثير من الشباب إقامة حفل زفافهم في الفترة ما بين عيدي الفطر والأضحى وما بعدهما، هذا التوقيت بالضبط يعتبر توقيتًا مهمًّا بالنسبة للكثير، على اعتبار أن معظم الناس في إجازة تتيح لهم إقامة حفلات الزفاف.

منذ أشهر يُحضِّر أنور لحفل زفافه الذي سيقام بعد أيام بصنعاء، وحول هذه التحضيرات يتحدث أنور لـ"خيوط" أنه اختار هذا التوقيت من أجل إقامة حفل الزفاف؛ لأن حضور الناس والأهل سيكون أكثر من المعتاد، كما أن بإمكان الأهل والأصدقاء المقيمين خارج صنعاء، الحضور.

الجدير بالذكر أن حفلات الأعراس تزداد في هذه الفترة بشكلٍ كبير، إذ لا يمكن أن يمر يومٌ واحدٌ دون أن تقام حفلات الأعراس، وتعج الشوارع بسيارات العرسان، فيما تكتظ الصالات والمنازل بمراسم وطقوس الزواج.

تكاليف مرتفعة 

في الوقت ذاته، تزداد أسعار متطلبات الأعراس لدرجة خيالية، إذ يتعامل معظم مقدمي متطلبات وخدمات العرس بمبدأ من يدفع أكثر، فيما تصل تكاليف الأعراس حاليًّا إلى 300% وأكثر، الأمر الذي يراه المقدمون على الزفاف استغلالًا واضحًا، فيما يراه مقدمو هذه الخدمات موسمًا عليهم استغلاله والاستفادة منه على أي حال.

لجأ أنور إلى بيع قطعة الأرض الخاصة بوالده في أطراف صنعاء لإقامة حفل زفافه، الذي كلفه لحد الآن حوالي 7 ملايين ريال بحسب حديثه لـ"خيوط"، على الرغم أنه قد تخلى عن الكثير من التفاصيل المرتبطة بالعادات والتقاليد من أجل الخروج بأقل الخسائر. 

فيما أجل وليد إقامة حفل زفافه لأكثر من مرة بسبب التكاليف الباهظة، التي يرى أنهُ لا يستطيع أن يوفرها، لا سيما وأنه يعمل في إحدى المؤسسات براتب لا يتجاوز الـ80 ألف ريال، وفي المرة الأخيرة، توصل إلى قرار عدم إقامة حفل زفاف نهائيًّا، يقول وليد لـ"خيوط" أن ما قد يخسره لإقامة حفل الزفاف يمكن أن يستفيد منه بشيء آخر، لكنه رغم اتخاذه لهذا القرار يتحسر على عدم قدرته إقامة حفل الزفاف، ويرى أن هذه المناسبات لا تأتي إلا مرة واحدة في العمر ولا تتكرر، وكان يجب أن يحتفي بها على أكمل وجه.

مستلزمات زفاف النساء 

في المقابل ترتفع تكاليف إقامة حفل زفاف العروس بشكل مضاعف مقارنة بالعريس، بسبب قائمة طويلة من العادات، التي يرى فريق من النساء أنه يجب اختصارها لتوفير جزء من التكاليف.

لجأ كثير من الشباب إلى العزوف عن الزواج بسبب عدم قدرتهم على تحمل التكاليف، لا سيما مع ما تمر به البلاد من أزمة إنسانية، وتفشي البطالة بشكل غير مسبوق

في حين يرى فريق آخر أنها غير مهمة بسبب التكاليف المرتفعة، وبالتالي يمكن التخلي عن الكثير من المراسيم التي تستنزف إمكانيات الشباب المادية. هاجر، واحدة ممن تخلين عن بعض المراسيم، للتوفير، والاقتصار على إقامة المراسيم المهمة من وجهة نظرها، تقول هاجر لـ"خيوط" أن تكاليف عرسها وصلت إلى أكثر من 3 ملايين، رغم أن حفلة الزفاف ستقام في نهاية الشهر الجاري أي إن الباب لا يزال مفتوحًا لخسائر إضافية.

موسم مهم

يعتبر هذا الموسم من أهم مواسم الكسب طوال السنة لفئة كثيرة من العاملين في مجال الكوافير، والصالات، والتزيين، إذ يرى أحد ملاك صالات الأعراس، والذي رفض الإفصاح عن اسمه أثناء حديثه لـ"خيوط"، أن أسعار الصالات يرتفع في هذه الفترة بشكل كبير جدًّا، وأنهم يلجؤون إلى رفع الإيجار، لأنهم يعتبرونه موسمًا مهمًّا، عليهم استغلاله والاستفادة منه قدر الإمكان، ويرجع السبب إلى الإقبال الكبير من قبل الناس، إذ يستطيع تأجير صالته لأي أحد وفي أي وقت وبالسعر الذي يريد، وبالتالي فهو الموسم الذي يستطيع أن يدخر من خلاله ما يكفيه طوال السنة، ويضيف أن من لا يستطيع أن يستأجر بهذه الأيام يمكنه أن يقيم حفل زفافه في أيام خارج الموسم، حيث يستطيع استئجار الصالة بالسعر الذي يناسبه ويمكن أقل.

تكاليف ترمى على عاتق الشباب 

في الأغلب يتحمل الشباب كل هذه الأعباء والتكاليف مجبرين، لا مخيرين، "تغزوك الهموم وأنت في ذروة فرحك" بحسب سمير علي، الذي استدان الكثير من الأموال من أجل إقامة حفل بسيط ومتواضع، مشيرًا في سياق حديثه لـ "خيوط" أن الأسر تحمّل الشاب مهرًا مضاعفًا، وذلك من أجل ترتيب حفل الزفاف الذي سيقام للعروس، إذ قد تصل المهور إلى 3 ملايين ريال كحد متوسط عند الكثير من الأسر.

وبسبب هذه التكاليف الباهظة لجأ كثير من الشباب إلى العزوف عن الزواج بسبب عدم قدرتهم على تحمل التكاليف، لا سيما مع ما تمر به البلاد من أزمة إنسانية، وتفشي البطالة بشكل غير مسبوق. 

خالد الذي وصل إلى منتصف العقد الثالث من عمره بدون زواج، يقول لـ"خيوط" أنه ظل يعمل طوال الأعوام السابقة من أجل توفير ما استطاع توفيره لزواجه، لكنه لم يستطع، إلى أن وصل في النهاية لقناعة ذاتية بعدم الزواج، خالد ليس الوحيد بل هناك الكثير من الشباب الذين يتحينون ظروفًا أفضل لبناء أسرة. 

في ضوء هذا يضطر الكثير من الشباب إلى تأجيل أفراحهم إلى موعد غير مسمى، دون وجود أي أمل يلوح في الأفق من أجل تحسين أوضاعهم وبناء الأسر التي يحلمون بها. 


•••
منار صلاح

إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English