جبال حجة.. ثروة منسية في وطن مهدور

مرتفعات غنية بالذهب يعبث بها الأهالي لمكافحة الفقر
عبدالرحمن زمام
November 22, 2021

جبال حجة.. ثروة منسية في وطن مهدور

مرتفعات غنية بالذهب يعبث بها الأهالي لمكافحة الفقر
عبدالرحمن زمام
November 22, 2021

يمتلك اليمن مخزونًا كبيرًا من الذهب والمعادن الأخرى الثمينة التي من شأنها رفد الاقتصاد الوطني ودعمه، إلا أن تلك الثروة لا تستغل لصالح البلاد وإصلاح وضعها الاقتصادي المستمر بالتدهور.

بحسب دراسة أجرتها الهيئة العامة للمساحة الجيولوجية والثورة المعدنية عام 2013، تُعد محافظة حجة من أهم محافظات الجمهورية اليمنية الغنية بالثروات المعدنية، وأبرزها الذهب. وقدّرت الدراسة احتياطي الذهب في هذه المحافظة الحدودية مع المملكة العربية السعودية، بـ6 31 مليون طن.

مؤخرًا انتشرت في محافظة حجة ظاهرة التنقيب عن الذهب والبحث عنه من بين تراب وأحجار الوديان والجبال، باعتبارها الوسيلة الأقرب لتحقيق حلم الثراء، بالمخالفة لقانون المناجم والمحاجر رقم (24) لسنة 2002. وتنص المادة (30) من هذا القانون على أنه "لا يجوز لأي شخص طبيعي أو اعتباري البحث أو الكشف أو الاستغلال أو المتاجرة، بالمعادن أو مواد الصخور الصناعية والإنشائية قبل الحصول على إذن بذلك، وفقًا لأحكام هذا القانون ولائحته التنفيذية، وتكون المواد المستخرجة خلافًا لأحكام هذه المادة ملكًا للدولة، وليس لمن قام بها حق الرجوع عليها بشيء مما أنفقه في سبيل ذلك".

ثروة ثمينة مهدورة

يبحث الكثير من المواطنين عن الذهب في مديرية بني قيس، حيث أصبح البحث والتنقيب عن الذهب هوسًا شائعًا لدى أغلب السكان بحثًا عن الثراء السريع والتغلب على الفقر والحاجة. بشكل متواصل، يعمل في قرية "المخبل" العشرات من ذوي الخبرة الكافية بطرق البحث عن الذهب وكيفية استخراجه وإزالة الشوائب منه، ثم يتقاسمون الجرامات المستخرجة بنسب متفاوتة يتحفظون على تحديدها عند سؤالهم عنها، تحاشيًا للفت أنظار الناس والجهات المختصة، وخشية من أي تدخل قد يتسبب في توقف عملهم وانقطاع ما يجنوه من العوائد المالية التي صارت دخلًا رئيسيًّا لهم لتيسير مشقة حياتهم.

الفقر والبطالة وطموح الناس في تحسين وضعهم المعيشي، والقصص التي تُروى في مقايل القات عن الذهب، كل ذلك دفع الشاب خالد، والذي اكتفى بذكر اسمه الأول أثناء حديثه لـ"خيوط"، إلى خوض تجربة استخراج الذهب من الجبال. 

يقول خالد إنه قرر خوض هذه التجربة مع بعض شباب قريته، حيث استمر بحثهم عن الذهب ثلاثة أيام عثروا خلالها على أربعة جرامات من الذهب الخالص. "هذا أكّد لنا أن منطقتنا تحتوي على كمية كبيرة من الذهب ومخزون لا يستهان به"، يضيف. 

وفي السياق ذاته، تحدث لـ"خيوط" وهيب إبراهيم (45 سنة)، قائلًا إنه بالرغم من استمراره أسبوعًا كاملًا في البحث والتنقيب، إلا أنه لم يجد شيئًا. ويضيف وهيب أنه اضطر بعد ذلك، حسب قوله، للذهاب إلى مديرية "المحابشة" للبحث عن فرصة عمل توفر له قيمة كيس من القمح ومصروفًا لأسرته.

ورغم اختلاف إفادات من تحدثوا لــ"خيوط" عن كمية الذهب التي يحصلون عليها عبر التنقيب العشوائي، إلا أن اندفاع الكثير من الناس نحو البحث عن الذهب وشراء البعض منهم طواحين أو ما تسمى "كسارة أحجار"، واستخدامها في عملية التنقيب، يعتبر دليلًا كافيًا على غنى المنطقة بمعدن الذهب، وحصولهم على عوائد مالية من ذلك.
ويعتقد المختصون عادةً، بوجود الذهب في الأحجار التي تلمع دون سواها، فيعملون على جمعها، وذلك من خلال الحفر اليدوي البسيط والبحث عنها وتفتيتها وغسلها في إناء بلاستيكي واسع، وإضافة مادة الزئبق لفصل الذهب منها بهذه الطرق البدائية وبتلك المعاول البسيطة، حيث ينجح البعض في الحصول على القليل من الذهب. 

تعتقد الشركة الكندية التي عملت في التنقيب عن الذهب بمنطقة "الحارقة" بأن أقصى 1000 متر شمالًا من تمعدن الذهب في المنطقة والبالغ طوله 3700 متر، يمكن أن يحتوي على 400 ألف - 3 مليون أوقية 

بالمقابل، تحدث لـ"خيوط"، نائب مدير مختبرات هيئة المساحة الجيولوجية، المهندس عبدالقدوس الوادعي، عن تواجد الذهب بشكل كبير في محافظة حجة. يقول الوادعي إن الذهب يوجد في حجة، مصاحبًا لترسبات معادن فلزية أخرى، كالنحاس والارزينوبيرايت، على شكل بلورات دقيقة في عروق الكوارتز المتواجدة على هيئة عدسات منضغطة في الصخور البركانية والرسوبية، إضافة إلى تواجده في الصخور البركانية الثلاثية.

ويضيف المهندس عبدالقدوس: "يتواجد الذهب في الدرع العربي في ثلاث بيئات وأوضاع جيولوجية مختلفة، وجبال حَجّة تندرج تحت النوع الأول، الذي هو عبارة عن نطاقات القصّ وعروق "المرو" الحاملة للذهب ضمن أحزمة الصخور الخضراء التابعة لصخور القاعدة القديمة". 

سلسلة جبلية غنية بالذهب

ليست قرية "المخبل" في مديرية بني قيس الوحيدة الغنية بالذهب، إذ توجد مناطق أخرى بمحافظة حجة غنية بهذا المعدن النفيس الذي يشكل ثروة وطنية، منها: (وادي الحريرة، وادي شرس، بعلان، عاهم، وادي مور، جبل المحرق أو الحارقة).

في العام 1996، بدأت شركة كانتكس الكندية تحضيراتها للتنقيب عن الذهب في جبل "الحارقة" (مديرية أفلح الشام)، وحسب بيانات وتصريحات متتابعة منذ العام 2006-2014، لهيئة المساحة الجيولوجية، ومسؤولين حكوميين في وسائل الإعلام الرسمية، فإن النتائج التي توصلت إليها الهيئة بالنسبة لمنطقة الحارقة، تشير إلى أن احتياطي الذهب فيها يصل إلى 16 مليون طن.

وأوقفت الشركة المرخصة لها أعمالها مع تصاعد الأعمال القتالية في اليمن العام 2014، وسقوط العاصمة صنعاء في قبضة جماعة أنصار الله (الحوثيين)، وما تلا ذلك من انفجار الحرب في كل مناطق اليمن.

وتذكر شركة كانتكس على موقعها الإلكتروني نبذة عن أعمالها في التنقيب واستخراج الذهب بمنطقة "الحارقة"، أنها نفذت 200 حفرة بعمق إجمالي يصل إلى 24500 متر. 

وتضيف الشركة أنها تعتقد، اعتمادًا على استكشافاتها السابقة (200 حفرة) بأن أقصى 1000 متر شمالًا من تمعدن الذهب في "الحارقة"، والبالغ طوله 3700 متر، يمكن أن يحتوي على 400 ألف - 3 مليون أوقية، موجودة ضمن 13 إلى 52 مليون طن، بمعدل من 1.0 إلى 1.8 جرام لكل طن. 

فقر وحرمان في موطن الثروة

إضافة إلى ما هو معروف عن الفقر المتفشي في مناطق محافظة حجة، وحرمانها من المشاريع التنموية، تحدّث عدد من الأهالي لـ"خيوط"، عن افتقار منطقتهم لأبسط الخدمات والمشاريع التنموية، بالرغم من هذه الثروة المعدنية الكامنة في جبالهم ووديانهم. هم يعرفون أن الاستثمار المؤتمن على هذه الثروة من شأنه أن يحسن الوضع الاقتصادي في اليمن عمومًا، وليس مديريتهم فقط، ومع انكفاء الدولة عن الاستثمار في الثروات المعدنية وتحسين ظروف الحياة للمواطنين، يرى الأهالي أن عملهم في التنقيب الفردي "حق مشروع" لهم، كونهم لم يروا خير هذه الثروة على مدى 18 سنة من عمل الشركة الكندية. 

* تحرير خيوط


•••
عبدالرحمن زمام

إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English