المهجم

مدينة تهامية مندثرة في وادي خصيب
خيوط
November 21, 2020

المهجم

مدينة تهامية مندثرة في وادي خصيب
خيوط
November 21, 2020

من مدن تهامة المشهورة، ولها ذكر كثير في التاريخ، شُهِرت بخصوبة أرضها، سكنها آل أبي الخل، وهم قوم مشهورون بالصلاح والفقه والدين.

منارة المهجم

قال الإمام أبو محمد الحسن بن أحمد الهمداني في كتابه (صفة جزيرة العرب): «المهجم، وهي مدينة سردد، وأكثر بواديها وأهل البأس منهم خولان من أعلاها وأسفلها، وشمالها لعك»(1).

وقال المؤرخ محمد بن علي الأكوع عنها: «مدينة عامرة من أمهات مدن الجزء الشمالي من تهامة بل عاصمته، ولعبت دوراً إيجابياً في ازدهار اليمن وأحداثه، ناهيك أن مسجدها الجامع كان يحوي من القباب ما ينوف على300 مضوية لم تبق إلا منارته المشرفة على الانهيار، وتقع على لهوة نهر سردد، وهي اليوم مقفرة موحشة...، والمراد بخولان فيما جاء هنا خولان قضاعة، والمهجم أيضاً قرية في بلد حجور الشام»(2). 

وقال ياقوت الحموي في كتابه "معجم البلدان": «بلد وولاية من أعمال زبيد باليمن، بينها وبين زبيد ثلاثة أيام، ويقال لناحيتها: خزاز، وأكثر أهلها خولان، من أعلاها وأسافلها وشمالها بعد السرددِ»(3).

وقال إسماعيل الأكوع: «المهجم مدينة خاربة في وادي سردد، قبالة الزيدية من جهة الشرق، لم يبقَ منها إلا جزء يسير من مئذنة الجامع الذي بناه الملك المظفر، وبينها وبين زبيد أكثر من مئة وخمسين كيلومترًا»(4). 

وقد قتل فيها الداعي علي بن محمد الصليحي مع أخيه عبد الله، على يد بني نجاح، وعلى رأسهم سعيد الأحول سنة 473هـ، في موضع يقال له أم الدهيم وبئر أم معبد؛ إذ كان في طريقه إلى الحج، فهاجمه سعيد، فقتل الصليحي حينئذٍ، وأُخِذت زوجه أسماء بنت شهاب أسيرة، حتى استنقذها ابنها المكرم واستولى على زبيد(5).  

وقال إبراهيم المقحفي: «مدينـة تهاميـة مــشهورة، عدادها اليوم في قَرى بنـي محمـد مـن مديريـة ِ المغــلاف، شرقــي مدينـة الزيديـة، وهـي قديمـة الاختطـاط، ذكرهـا الهمـداني في "صـفة جزيـرة العـرب"، وغيره ممن تقدمه كاليعقوبي والبلاذري وابن خرداذبة، لا كما أشار المؤرخ عمارة اليمني في "المفيد"، وتبعه المؤرخون بأن أول من اختطها حسين بن سلامة، وإنما جدد عمارتها وبنى جامعها في حدود سنة 395هـ، وقد قام بتجديده والزيادة فيه الملك المظفر حدود سنة 647هـ، ولجوار هذه المنطقة لوادي سردد، فإنها أرض خصبة تنتج الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب»(6).

الهوامش:

([1]) صفة جزيرة العرب، تحقيق محمد بن على الأكوع،مكتبة الإرشاد –صنعاء، ط1، 1410هـ/ 1990م،  ص97.

([2]) هامش (4)،ص 97.

([3]) معجم البلدان، ياقوت الحموي، دار الفكر،ب يروت، 5: 229.

([4])البلدان اليمانية عند ياقوت، مؤسسة الرسالة بيروت، مكتبة الجيل الجديد، صنعاء، ص 276.

([5]) معجم البلدان، 2/415. وانظر: السلوك في طبقات العلماء والملوك، للجندي، تحقيق: محمد بن علي الأكوع، مكتبة الإرشاد، 2: 488.

([6]) معجم البلدان والقبائل اليمنية، إبراهيم المقحفي، الجيل الجديد ناشرون، ط5، 2011م/ 1432هـ، 3: 2027.


•••
خيوط

إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English