الشاعر إبراهيم الحضراني

الشاعر الثائر
خيوط
July 22, 2021

الشاعر إبراهيم الحضراني

الشاعر الثائر
خيوط
July 22, 2021

(1339هـ - 15/11/1428هـ)

1920)م - 25/11/2007م)

ولد الشاعر الأديب المناضل إبراهيم أحمد الحضراني في قرية خربة أبو يابس بمحافظة ذمار، ثم انتقل إلى مدينة صنعاء فاستقر فيها. وهو ثائر، واسع الاطلاع، تلقى علومه الأولية في الكتّاب، ثم في المدرسة الشمسية بمدينة ذمار، فأخذ على مشايخها ومنهم: العلامة إسماعيل السوسوة، ثم انتقل إلى مدرسة تعز التي أنشئت أيام الأمير علي الوزير، وكان مديرها القاضي أحمد المجاهد، ومن أساتذتها محمد نعمان القدسي وغيره.

تأثر الحضراني بأبيه كثيرًا، كما تأثر بعدد من الشعراء والمفكرين العرب في ذلك العصر، وانخرط في صفوف الثوار المعارضين لحكم الإمامة في وقت مبكر من حياته، وكانت له صلات قوية برؤوس المعارضة مثل الأستاذ أحمد محمد نعمان، والشاعر محمد محمود الزبيري وغيرهم، وحين جاء الزعيم الجزائري الفضيل الورتلاني إلى اليمن، كان صاحب الترجمة فيمن استقبله، واستطاع أن يطلعه على الأحوال التي تعيشها اليمن آنذاك، وبعد فشل الثورة الدستورية بقيادة عبدالله الوزير سنة 1948م، كان الحضراني ضمن من سيقوا إلى سجن مدينة حجة، وقد لبث في السجن ثلاث سنوات، وبعد خروجه من السجن عمل مع أحمد الشامي على تقوية مركز ابن الإمام أحمد البدر محمد بن أحمد حميد الدين. 

تولى الحضراني إدارة بعض النواحي مثل حيس وبرع بمحافظة الحديدة، وبعد سقوط النظام الملكي وقيام النظام الجمهوري عقب ثورة 1962م عين وكيلًا لوزارة الإعلام، ومسؤولًا عن الإذاعة، ثم عضوًا في وفد اليمن الدائم في الجامعة العربية ثم مستشارًا ثقافيًّا في السفارة اليمنية في الكويت، وقد مثّل اليمن في كثير من المؤتمرات الأدبية، وزار عددًا من البلدان، وتغنى بأشعاره الحمينية كثير من الفنانين اليمنيين.

من مؤلفاته:

  • القطوف الدواني من شعر إبراهيم الحضراني. نشره صديقه الشاعر أحمد الشامي في كتاب، ورغم أن شعره من الروعة والجودة بمكان إلا أنه مهملٌ جمعُه ومضيَّعٌ معظمُه. 
  • ديوان الحضراني. نشره الأديب علوان الجيلاني، واحتوى على ما جمعه ونشره الكاتب والشاعر أحمد الشامي بعنوان القطوف الدواني، بالإضافة إلى ما أعده الشاعر عبدالودود سيف في البريد الأدبي، ومجموعة من القصائد الأخرى التي كانت بحوزة آخرين. 

من شعره قوله في رثاء جمال جميل العراقي الذي أمر الإمام أحمد بقتله سنة 1948م:

حتام يا وطني أراك تضامُ 

وعلى جبينك تعبدالأصنامُ 

وإلامَ يرتفع الطغاة ويعتلي 

عرش التبابع معشر أقزامُ 

وتظل يا مهد الجدود ممزقًا 

بيد الخطوب تدوسك الأقدامُ 

حتام يمضي بالرزية والأسى 

عام ويأتي بالفجيعة عامُ 

اليوم بالزفرات عام قد مضى

ولى تشيع نعشه الآثامُ 

ولى وقد طعن السعيدة طعنة 

برجالها الأحرار لا تلتامُ 

نصبت على الأعواد فيه جهرة 

جثث الأسود كأنها أغنامُ 

أجمال ذكرك إذ يعود تعود لي 

بين الجوانح زفرة وضرامُ 

عجبا لخطبك لم ترعَ من هوله 

دول ولم تنكس له أعلامُ 

وتهز أعواد المنابر بالأسى 

هزًّا وتسكب دمعها الأقلامُ 

خرجوا يقودون الرئيس كأنه 

ملك وهم حول الرئيس سوامُ 

أو أنه القمر المنير يزفه 

نحو المغيب من الظلام ظلامُ 

شاهت وجوه الظالمين حياله 

وبدا الرئيس وثغره بسامُ 

ومشى إلى الفردوس مشية مؤمن 

يحدوه للأجل المتاح غرامُ

ومن شعره أيضًا:

الندامى وأين مني الندامى؟!

 ذهبوا يَمْنة وسرت شآما

يا أحباءنا تنكَّر دهرٌ 

كان بالأمس ثغرُه بسَّاما

ما عليكم في هجرنا من ملامٍ

قد حملنا عن الليالي الملاما

وطوينا على الجراح قلوبًا 

دميت لوعة وذابت غراما

سوف يدري من ضيع العهدَ أنَّا 

منه أسمى نفسًا وأوفى ذماما

نحن من لقّن الحمام فغنى

 ومن الشوق عطَّر الأنساما

والندى في الرياض فيضُ دموع 

من جفون لنا أبت أن تناما

كم سجا الليل والجوانح هيمى

بتباريحها تُناجي الظلاما

قد بذلنا النفيس من كل شيء 

فجنينا الأوهام والأحلاما 

ياليالي الأحلام عودي فإنا 

قد عشقنا برغمنا الأحلاما 

نبتدي حيث ننتهي ما بلغنا 

من مرام ولا شفينا أواما

 

وحين تحدث الأستاذ إبراهيم الحضراني عن قريته حضران قال عنها: "قرية شرقي جبل الشرق من أعمال آنس، ينسب إليها الحفاظة المشهور الأديب العلامة الشاعر أحمد بن محمد الحضراني المتوفي سنة 1407هـ، ونجله الشاعر الكبير الأستاذ إبراهيم الحضراني".

كتب عنه كثير من النقاد والشعراء، منهم: عبدالله البردوني، وهلال ناجي، وأحمد الشامي، وعبدالعزيز المقالح، وخصصت له مجلة الحكمة عددًا كاملًا من أعدادها.

يعد الحضراني من أهم المناضلين اليمنيين، وقد طُبع كتاب يتناول سيرة حياته وبعض كتابات الكُتّاب عنه، بعنوان "الحضراني يعانق الخلود"، وهناك كتاب معد للطبع يتناول سيرة حياة الحضراني كاملة كتبه الأديب الشاعر عبدالله عصبة، والأديبة أروى عاطف. 

المصادر: 

  • موسوعة أعلام اليمن ومؤلفيه، د. عبدالولي الشميري، مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب والفنون، ط1، 2017م. 
  • معجم البلدان والقبائل اليمنية، إبراهيم المقحفي، ط5، 1423هـ/ 2011.
  • مقال نشر عنه في "منتدى المثقف العربي"، بعنوان الشاعر اليمني الكبير إبراهيم الحضراني برابط: http://www.muntada2000.com
  • مقال منشور عنه في موقع مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري برابط: https://www.almoajam.org/Encyclopedia/poet/0005.htm

•••
خيوط

إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English