فشل الحرب وإعاقة السلام

لماذا لا تجنح أطراف النزاع إلى السلم؟
عبدالباري طاهر
September 9, 2020

فشل الحرب وإعاقة السلام

لماذا لا تجنح أطراف النزاع إلى السلم؟
عبدالباري طاهر
September 9, 2020

عام سادس للحرب في اليمن وعليها، ولا يزال مشعلوها يصرون على تصعيدها. يدرك الجميع (أطراف الحرب الأهلية، والوالجون الإقليميون والدوليون) استحالة أي حسم عسكري لأسباب، أهمها: أن لا قضية للحرب؛ فهي حرب عبثية على السلطة في المستوى الأهلي، وعدوانية توسعية في المستوى الإقليمي، وتجارة سلاح ومخططات إمبريالية في البعد الدولي.

المقاتل اليمني شديد الذكاء، ولا يعدم الحيلة؛ فهو يدرك أن الحرب مفروضة، فيتعامل معها بقدر من الدهاء والذكاء، فهو لا يريد لأي طرف أن ينتصر. توزع القبيلة الولاء، وتنقسم الأسرة إراديًّا، وفي هذه الحرب توزعت الأحزاب الكبيرة حسب العائد، وأماكن الوجود؛ فأعضاء الحزب في صنعاء يختلف موقفهم عن رفاقهم في تعز أو مناطق الحكومة المعترف بها دولياً، والأعضاء الموجودون في الرياض يختلف موقفهم عن رفاقهم في الدوحة أو تركيا.

المجتمعُ الأهلي، في قراءة الحروب، وتحديد اتجاهاتها، ومدى الإفادة منها، أكثرُ ذكاءً بما لا يقاس من قادة الأحزاب السياسية والصحفيين والمحللين السياسيين؛ فهم يمتلكون خبرة زاكية، وتجارب عميقة مدهشة، ويستطيعون التعامل مع الحرب كعمل، كما أبدع في وصف ذلك محمد أنعم غالب:

"أنا المحارب الشجاع

أجيد إطلاق الرصاص

رصاصتي لا تخطئ الهدف

الحرب لي عمل"

وواهم من يعتقد أن البعد الديني الطائفي أساس في هذه الحرب؛ ففي مطلع القرن العشرين الماضي، ذهب جد الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر للقتال مع الإدريسي (الشافعي) في صبيا -عاصمة الكيان الإدريسي، وعندما عاتبه الإمام يحيى وقال له: «أنت شيخ من شيوخ الزيدية، وتحارب إلى جانب الإدريسي الشافعي؟!»، فرد عليه: «يا مولاي، أنت إمام المذهب، والإدريسي إمام الذهب».

يعرف المقاتل القبلي أن الحرب الأهلية لا ينتصر فيها طرف، وأن مآلها التسوية، وتعامله مع الحرب أكثر واقعية من المدني أو السياسي المؤدلج.

لا يمكن قياس حرب الستة أعوام، اليومَ، بالماضي؛ فهذه الحرب التي شملت اليمن طولًا وعرضًا، ودخلت مختلف المدن والقرى، وانخرط فيها المجتمع المدني والأهلي والأحزاب الكبيرة والتابعة، هدفها منذ البداية فَصْم وحدة الكيان اليمني، وتدميره، وتمزيق نسيجه المجتمعي. والمأساة أن الصراع الإقليمي قد حول اليمن -كل اليمن- إلى ميدان قتال، واليمنيون أدوات حرب، وأصبح الإقليمي هو الأقوى في الإصرار على استمرار الحرب.

النتائج الكارثية لهذه الحرب تفوق كوارث الحروب الكاثرة، التي مرت بها اليمن منذ مطلع القرن العشرين الماضي؛ فالمشردون بالملايين داخل وطنهم، والقتلى يتجاوزون المئتي ألف، والمحتاجون للمساعدة يصلون إلى أكثر من ثلثي السكان، والموتى من المجاعة والأوبئة الفتاكة يتجاوزون أو يزيدون عن قتلى الحرب، وللأسف لا يوجد توثيق لجرائم الحرب، وما جرى من تدمير للبنية التحتية، وتعطيل كل معالم الحياة، وتدمير المدارس والمستشفيات وقرى عديدة، وحصار شامل خارجي يطال البحر والبر والجو، وهناك حصارات داخلية تفصل المدينة عن المدينة، والقرية عن القرية.

الاحتجاجات السلمية في مواجهة الطغاة من الحكام العرب، والمقاومة الشعبية في فلسطين هي الخيار الأمثل والنهج السليم للإطاحة بالمستبدين العرب، والاحتلال الاستيطاني الإسرائيلي، وهو ما تتوافق عليه المنظمات الفلسطينية الآن

عدم وجود توثيق لجرائم الحرب سبب من أسباب إطالة أمدها، ويقوي الجرأة أكثر فأكثر على اقتراف الجرائم. وعدمُ السماح للمنظمات الوطنية والدولية، موقفٌ عامٌّ ومشتركٌ بين كل أطراف الحرب الداخلية والخارجية. اهتمت «مواطنة»، وهي منظمة مدنية، بقضايا تجنيد الأطفال، والنتائج الكارثية لقصف الطيران للأهداف المدنية، كما وثقت لقضايا الانتهاكات، وقام فريق «دعم الحوار» بتتبع المشردين، وأماكن تواجدهم، والمعاناة التي يتعرضون لها، ويعتبر إصدار الباحثة، "بشرى المقطري"، «ماذا تركت وراءك؟» جهدًا توثيقيًّا مائزًا لجرائم الحرب في اليمن كلها، وكلها للأسف ليس موضوع بحث واهتمام.

تكررت دعوة المجلس الأعلى التابع للأمم المتحدة إلى تشكيل لجنة دولية مستقلة ومحايدة، تحقق في كل جرائم الحرب، وقدمت هولندا أو دول أخرى مشاريع لتشكيل لجنة محايدة تحقق في الجرائم في اليمن، ولكن نفوذ العربية السعودية، وبتأييد أمريكي، أعاق تشكيل هذه اللجنة، أو يجري التحايل عليها.

أطراف الحرب لهم مصلحة في إطالة أمد الحرب، ولا يهمهم ولا يهم الأحزاب المدجنة التوافق على حل سياسي، والأمم المتحدة لا ترى الحل إلا عبر هذه الأطراف التي هي كل الكارثة، وهي جزء من الحل، ولكن لا يمكن أن تكون كل الحل.

الحرب في اليمن لها ارتباط وثيق بالحروب في المنطقة العربية كلها في العراق وسوريا وليبيا والسودان، وهي حروب مكرسة لإضعاف الأمة، وتدمير قواها وكياناتها الحضارية؛ لفرض التطبيع، وتسويد إسرائيل. ووظيفةُ التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات، تمويلُ الحروب وشنها، والتطبيع الخفي والمعلن لا يحتاج إلى محاجّة أو تدليل.

كانت الحرب هي الرد الفعلي على ثورات "الربيع العربي" في هذه البلدان؛ فالحرب هي الأداة والوسيلة الوحيدة للرجعيات العربية ولنظم الفساد والاستبداد في عالمنا العربي، وهو الأسلوب نفسه الذي تمارسه إسرائيل في مواجهة الانتفاضات الفلسطينية والمقاومة الشعبية المستمرة منذ ثلاثينيات القرن الماضي.

الاحتجاجات السلمية في مواجهة الطغاة من الحكام العرب، والمقاومة الشعبية في فلسطين هي الخيار الأمثل والنهج السليم للإطاحة بالمستبدين العرب، والاحتلال الاستيطاني الإسرائيلي، وهو ما تتوافق عليه المنظمات الفلسطينية الآن، وفي العراق ولبنان والسودان وليبيا واليمن، بوادر انتفاضة شعبية متصاعدة هي ما ينبغي الرهان عليه؛ فقد حققت الانتفاضة في الجزائر والسودان ولبنان والعراق بعض الانتصارات.

بوادر الاحتجاجات المتكررة في عدن وحضرموت وتعز، هي سبيل الخلاص من زبانية الحرب وعتاولة العدوان؛ فلا حل سياسي وسلمي بدون تلجيم تجار الحروب، وأرباب الصراع الإقليمي والدعم الدولي لهذه الحروب؛ فهم صناع الكوارث.

«مؤتمر حضرموت الجامع»، و«مجلس تنسيق الحراك الشعبي في تعز»، و«الحراك السلمي»، و«مؤسسة أمجد»، والقوى المدنية في عدن؛ "الائتلاف المدني للدولة الاتحادية"، و"مركز اليمن لدراسة حقوق الإنسان"، و"مؤتمر عدن الجامع"، ومجموعة «نداء السلام» في صنعاء، و"دعم الحوار" و"تيار التوافق" و"منظمة مواطنة" و"شريكات السلام" و"التوافق النسوي" و"مجموعة السلام المستدام" و"اتحاد الأدباء والكتاب" ونقابتي "المحامين" و"الصحفيين"، و"التكتل المدني للسلام"، والشخصيات العامة في المجتمعين المدني والأهلي، هي القوى المراهن عليها للتنسيق، ولتحويل الدعوات السلامية إلى فعل سلامي، يعم اليمن كلها، ويتصدون لتدمير الكيان والمجتمع اليمني على السواء.

السلامُ، الضميرُ الإنساني، صوتُ المنطق والعقل هو السلاح الأقوى من القنابل النووية، ومن كل أسلحة الدمار، يتحدى به المناوئون للفاشية ضد نظام الفصل العنصري الإسرائيلي، ويمتشقه اليهود في مواجهة فساد واستبداد "نتن ياهو"؛ السلام سلاح البشرية في مواجهة الطغاة المستعمرين والمستبدين.


إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English