ريمة المنسية.. جارة السماء وبستان الملائكة (2)

الجعفرية التجسيد الأمثل لليوتوبيا
زين العابدين الضبيبي
October 22, 2020

ريمة المنسية.. جارة السماء وبستان الملائكة (2)

الجعفرية التجسيد الأمثل لليوتوبيا
زين العابدين الضبيبي
October 22, 2020

 بعد نزولك من جبين ريمة ومديريتها عمومًا، وقد استمتعت باكتشاف بعض خباياها الموزعة في الطريق، والمحتجبة خلف الجبال الشاهقة المتسربلة بالخضرة والثمار، واستراحتك القصيرة في تعاريج خمائلها، واستعادتك للهفة الحواس، وقد أصبحت على يقين أن ثمة جنات وأنهارًا تُلوِّحُ لك من بعيد، من خلف جبال شاهقة - وإن كنتَ لا تراها - لكنك تشعر بها، وتتخيّلها بكل ما يمنحك الخيال من قدرة، فتستيقظ فيك روح المغامرة، والمزيد من الرغبة والفضول لاكتشافها وسبر أغوار جمالها. 

    لذا عليك أن تحشد طاقتك في الصباح الباكر لمسابقة أشعة الشمس الذهبية، التي تشعر بأن شروقها اليوم مختلف قليلًا، وكأنها تشرق من داخلك لاكتشاف ما ترغب باكتشافه بمعيتها، عملًا بالمقولة السائدة "الرفيق قبل الطريق"!

    ولست أدري هل ثمة رفيق أعظم من شمس سبئية ساطعة، تجاريك بدفء، لتقف حيث تتوقف أنت، وتتحرك حين تتحرك. يحدث كل ذلك ما دمت في الطريق إلى مديرية الجعفرية، الجنة التي رأيتَها بالأذن قبل العين، وها أنت يسبقك الشوق، وتحاذيك الشمس في الطريق، توقًا لبلوغ الجنة المرتقبة!

    وحدها الجعفرية - دون سواها - الأرض لا تتوقف الحياة فيها عن ابتكار جمالٍ جديد كل يوم، على الرغم من أن الطريق إليها وإلى أعاليها شاقٌّ ومرهِق أحيانًا، لكنه العذاب الحلو الذي لا يمل، فبمجرد أن تشتم سيارتك أريج أشجار الجعفرية، وتطأ أولى سنتيمترات حدود ترابها، فإن سرعتها تخف وعجلاتها تلتصق بالطريق، فلا تكاد تتحرك، فكل متر تقطعه بمثابة عمرٍ ضائعٍ وحلمٍ جميلٍ لم يُحِط بتأويله المفسرون بعد!

    للأشجار في الجعفرية أغانيها الخاصة، كما للينابيع لغتها العذبة، وللجبال أيضًا مواويلها السحرية التي تسمع بالعيون وتشاهد بحدقات القلوب، ولا غرابة فتحت كل صخرة نبع زلال، وخلف كل شجرة عاشقان غير مرئيين، وعلى صدر كل جبلٍ وتلٍّ معرضٌ دائم الجمال ليس بالغامض الخفي، ولا بالواضح الجلي، أبدعته يد الطبيعة بإيحاء رب جميل يحب الجمال، ما يجعلك في حالة استنفار دائم من التماهي والاكتشاف وقراءة ذاتك الأولى وصورتك في عالم المثل، فضلًا عن جذورك العميقة التي نبتت هنا ذات زمن، وضلت طريقها إلى عالم المدن الموحش! 

    للطبيعة في الجعفرية حكاياها اللامتناهية، وللإنسان قصصٌ مسرودةٌ على الأرض، لا يلزمك أكثر من تفعيل مداركك لقراءتها وأنت تراها ماثلةً أمامك. ما بين بيوت موزعة على الجبال، كأنها باقات وردٍ مهندسة بعنايةِ بستانيّ عبقري مَرَّ مِن هنا قبلك بلحظات، وأعدَّها من أجلك، لتراها في أجمل صورة وأحسن تقويم. أو بين مدرجات وغابات وغير ذلك مما يفرضه صراع الإنسان في طريقه لأنسنة الحياة والبيئة التي يعيش فيها ومعها.

    لن يفارقك الذهول وأنت تشاهد كيف حوَّل الإنسانُ هنا هذه الجبال الشاهقة إلى مَواطن، واتخذ من أعاليها سكنًا له، حد شعورك وأنت تنتقل من مكان لآخر أنك لا تسير على طريقٍ بل تجلس على غيمة، تعلو وتهبط بجسدك حسب مقتضى الحال، وهي تنقلك من شاهقٍ لشاهقٍ ومن حصنٍ إلى قلعة، وكأنك تسافر في كتاب التاريخ، أو تقرأ بخيالك وعينيك كتاب ألف ليلة وليلة، لكنك لا تكف عن النزول للالتحام بالأرض والتشبع من جمالها والتعرف على أسرارها الموزعة بالعدل ما بين شلالاتٍ وينابيع ورياضٍ وبساتينٍ وخضرةٍ لن تشاهد مثلها في أي مكان آخر.

    خضرةٌ متداخلة، متناغمة، متنوعة حيثما تحركت قدماك وتلفتت عيناك، وكأنك في بستانٍ هاربٍ من الجنة أو في دنيا أوجدها خيالك في لحظة محاولةٍ لتجسيد اليوتوبيا التي يعم فيها الجمال والخير والسعادة، وتختفي فيها الشرور والأحقاد والهموم التي تشغل الإنسان المعاصر وتحاصر أفكاره، فلا تفتأ تعي هل ما زلت أنت في الزمن الذي كنت تعيش فيه قبل ساعات أم أنك انتقلت عبر آلة الزمن إلى دنيا مختلفة لا تعرف شيئًا عن القرية الكونية والعولمة بكل مظاهرها وجنونها.

شَعَف أم شَغَف؟

    في الجعفرية ستجد الحياة على طبيعتها، وكأنها وجدت منذ أيام قليلة، فهي أشبه بقصةٍ أبدعها عبقريٌّ فنان، لكنها ظلت حبيسة في أدراجه فقط، حد شعورك أنك أول من يقرأها ويعيشها ويشارك في كتابتها.  

    هذا التداعي الجَمالي الذي يستقبلك بترحابٍ وأنت تصعد من أفقٍ إلى أفقٍ حتى ترتقي إلى قمة "شعف" في مديرية "كُسمة" "بني الطليلي" أو "شغف" على الأرجح، فقد سقطت النقطةُ من على العَين وتوزع حبرُها في الأرض حدائقَ وأنهارًا مصغرة للجنة الأصل التي تستلقي الدنيا تحتها بكامل فتنتها. 

ريمة التي تحافظ على براءتها وعنفوانها ورونقها الخاص وكيانها البعيد عن مظاهر التكلف غالبًا هي المكان الوحيد الذي بمقدوره أن يغير نظرتك للأشياء، حيث تساعدك على استدعاء التاريخ والغوص في فصوله مستحضرًا "قصة الحضارة"

    وبين حيرتك في أصل التسمية "شعف" أم "شغف"! ما عليك إلَّا أن تتنقل ببصرك يمنة ويسرة لتجيبك الينابيع والشلالات وتصحح السماء ما التبس عليك من أصل التسمية، فوحدها السماء تسمعك الآن حيث تراها أقربَ إليك من أي مكانٍ آخر، إلى درجة توهمك أن بإمكانك الإمساك بزرفتها ما إن ترفع يديك.

    كل هذه الدلالات تمنح خيالك المساحة الكافية لافتراض أصل التسمية، مُعززةً يقينك أنه المكان الذي حط فيه أبونا آدم فور نزوله من السماء، وبدأ شغفه بالحياة وبجمالها، وبحوَّاء التي شغفته على تلةٍ من تلال المكان، أو تحت شجرة من أشجارها، فسالت الحياة وتناسل الإنسان ليغمر الأرض ويتقاسم خيراتها.

    وشعف أو شغف هي إحدى بوابات مديرية "كُسمة" من جهة الجعفرية، وبالعودة إلى معنى التسمية فجميع دلالاتها المعجمية تشير إلى الآتي: الأكسوم: الرياض المترامية الخضرة، وكَسَمَ: أي جَدّ في طلب الرزق، وهي معانٍ تشير إلى أنها كانت البداية الأولى للإنسان، ومنها انطلق للكد في طلب الرزق بعد أن حمل في يده كَسمًا: أي جزءًا منها ليُذَكِرهُ بها.

    في رحلتك السريعة وانتقالك بين "كُسمة" و"الجعفرية" يتوجب عليك - كي تُشبع شغفك بالطبيعة - أن تتمرغ بها حدّ الارتواء، ولا أظنك قادرًا على الارتواء، بل يجب عليك أن تتجرد من كل مظاهر الحياة المدنية القاحلة، لتلقي بجسدك تحت هدير أحد شلالاتها لتغتسل من درن المدن، ولتداوي روحَك من وخزات وضجيج العالم، المعلق على قطار السرعة، المسافر بلا وجهة، والمُثقل بالجثث وأسلحة الدمار الشامل، فلن تجد مكانًا يعيد إليك سلامَك الداخلي أكثر جمالًا من جنة ريمة التي لم تصل إليها يدُ العبث لتجرح صفاءها وجمالها البكر.

    ريمة التي تحافظ على براءتها وعنفوانها ورونقها الخاص وكيانها البعيد عن مظاهر التكلف غالبًا هي المكان الوحيد الذي بمقدوره أن يغير نظرتك للأشياء، حيث تساعدك على استدعاء التاريخ والغوص في فصوله، مستحضرًا "قصة الحضارة"، التي تقف الآن في فصل من فصولها الأولى.

    وليست مبالغة إن قلت إن ريمة تستطيع أن تعيدك إلى أصولك الأولى، من خلال ما قرأته عن صراع البشر مع الحياة، وكيف اجتهد الإنسان لتطويرها وتطويعها حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم.

    وهنا لا بد من العودة إلى أهلها، فربما من يسكنون ريمة بشكل عام يشبهون الطبيعة التي ينتمون إليها، فهم كرماءُ مثلها، يقاسمونك خيراتها كأنك واحد منهم، وقد لا يتركون لأنفسهم شيئًا لكنهم سعداء بما يفعلون، وأكثر ما يزعجهم أن تعاتبهم على ما أسرفوا أو أن تشكرهم على كرمهم وحسن ضيافتهم، فالأرض كلها لله وخيراتها حقٌّ لكل بني البشر، لا ينبغي أن يُحرم منها أحد، وقد قيل في مروياتهم إن من يردّ الضيف أو يغلق بابه في وجه عابر سبيل تأتي لتصفعه الشياطين خلف رأسه طوال المساء لثلاثة أيام متتالية، وقد يطول الأمر، حتى يقيمَ وليمةً كبيرة أو يستقبل ضيوفًا آخرين، وربما هي حيلة اخترعوها لإكرام ضيوفهم ومن يطرق أبواب منازلهم، التي لا تغلق إلا في بداية الظلام، خوفًا من تسلل الوحوش إليها.


إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English