محمد ناجي أحمد

رحيل مؤلم في دوامة الحرب
خيوط
January 9, 2022

محمد ناجي أحمد

رحيل مؤلم في دوامة الحرب
خيوط
January 9, 2022

(26/ 7/ 1967 - 8/ 2/ 2022)

غيّب الموت أمس السبت 8 يناير/ كانون الثاني 2022، الكاتب والناقد محمد ناجي أحمد، عن عمر لم يتجاوز 55 سنة.

وُلِد الأستاذ الكاتب الناقد محمد ناجي أحمد في مدينة تعز- حارة القاهرة في 26 يوليو/ تموز 1967، وهو كاتب ومؤلف وناقد. درس المراحل الأولى من تعليمه في مدارس مدينة تعز، ثم التحق بكلية التربية فرع تعز التي كانت تابعة لجامعة صنعاء، وحصل على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية عام 1995.

أثناء دراسته الجامعية، كان أحد الطلبة الفاعلين في الأنشطة الثقافية اللاصفية، وأسس مع عدد من زملائه وأصدقائه، في 1993، "الجماعة الأدبية" داخل الجامعة، وكان ذلك الكيان منطلَقًا لكل منهم في اشتغالاته الأدبية والثقافية والفكرية لاحقًا. خلال الفترة نفسها وفيما بعد تخرجه، نشط محمد ناجي أحمد في اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين- فرع تعز. وفي العام 1995/1996، عُيِّن بعد التخرج مدرّسًا في مدرسة الصباح في قرية "الكَدِرَة" بمديرية قَدَس في الريف الجنوبي لمدينة تعز، ثم انتقل للتدريس في ثانوية تعز الكبرى، التي التقى فيها عشرات الطلاب الموهوبين أدبيًّا وفكريًّا، وبعضهم برزت أسماؤهم ككتاب وصحفيين ونشطاء. وإلى ذلك لم يتوقف نشاطه الأدبي والثقافي، فعمل مشرفًا للملحق الأدبي بصحيفة الجمهورية، ومراسلًا لصحيفة الوحدوي، ومشرفًا للنشاط الثقافي لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين- فرع تعز.

بعد سنوات من الخدمة في التدريس، عُيِّن مستشارًا لمكتب التربية والتعليم، وكثّف قراءاته وكتاباته في التاريخ اليمني والعربي والمذكرات السياسية للقادة اليمنيين، مع التزامه الذي لم يكن يخفيه تجاه المسألة القومية عربيًّا، وخلال حياته أصدر عدة مؤلفات.


مؤلفاته:

خلال حياته أصدر محمد ناجي أحمد، أكثر من عشرة كتب:

  • "نقد الفكر الأبوي"، مركز عبادي للدراسات والنشر، 2003.
  • "تحرير التحيزات"، دار نجاد، صنعاء، 2008.
  • "الهُويات الطاردة، قراءات نقدية للهويات المتخيلة"، دار عدن للطباعة والنشر 2010.
  • "المذكرات السياسية في اليمن"، مطابع الوحدة بمدينة تعز 2012، وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2021، أعلن الكاتب في صفحته على "فيسبوك" عن اقتراب صدور طبعة ثانية "مزيدة ومنقحة" عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر، في مجلدين.
  • "مدارات نقدية وتناولات في السرد"، مؤسسة أروقة، 2016؛
  • "الذاكرة في مواجهة النسيان"، 2018؛
  • "جدل الواقع وصدى الأمكنة"، 2020؛
  • " في نقد التطبيع والأسرلة"، 2021؛
  • "الأحزاب والقوى السياسية في اليمن"، 2021؛
  •  "السرد في اليمن، من سلطة المجاز إلى غواية التفاصيل"، 2021؛
  • "هذا أنا.. بعض بوح ومواقف ووجع"، 2021.


وكتب محمد ناجي أحمد كثيرًا من المقالات والدراسات البحثية المنشورة في الصحف والمواقع اليمنية والعربية، معظمها كان يضمّنها كتبه المنشورة خلال حياته، وشارك في ندوات متصلة بمجال نشاطه محليًّا وعربيًّا، وهو عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، واتحاد الأدباء والكتاب العرب.

في حوارٍ أجراه معه الصحفي زياد الضيفي، ونشر الكاتب الراحل نصه على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لخص مسيرة نشاطه الثقافي والنقدي في السطور التالية:

"بدأت الكتابة النقدية والنشر في الصحافة الأدبية عام 1990/1991، متزامنًا مع نشاطي الصحفي، حين كنت مراسلًا لصحيفة الوحدوي، لتشمل تلك الحقبة من الكتابة الأدبية حتى عام 1997م. 

كنت يومها عضوًا في اللجنة الثقافية لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، وأتناول بمقالات نقدية نشرتها في الصفحة الأدبية لصحيفة الجمهورية طيلة 1990/1996، وكانت اهتماماتي الأدبية مشدودة للشعر، والقصة القصيرة. واهتماماتي الصحفية تتركز بعمل قصص صحفية عن الفساد داخل أسوار الجامعة، وعن الخدمة المدنية والتربية والتعليم، وديوان المحافظة، والندوات والفعاليات السياسية والحزبية، كل ذلك كان متزامنًا مع التزامي السياسي القومي آنذاك.

مع أعوام 1997/2002، كانت اهتماماتي تنحو باتجاهات الفكر الاجتماعي، والرواية، والتاريخ، وهو الاهتمام الذي تكلل في ذلك الحين بكتاب "نقد الفكر الأبوي"، ثم في عام 2008 بكتاب "تحرير التحيزات"، وفي عام 2010 بكتاب "الهويات الطاردة" الذي كان استقراءات نقدية للهويات التي بدأت تطل برأسها منذ ما بعد انتخابات 2006، هو كتاب كان ناقوسًا يشير إلى خطر الهويات الطاردة بلبوسها المناطقية الجهوية والمذهبية، وهي الهويات التي أصبحت اليوم تمثل سلطات الأمر المهيمن في تعز وعدن وصنعاء مع سقوط الدولة الهشة التي كنّا نريد الانتقال من رخاوتها إلى قوتها الديمقراطية والوحدوية، لكننا وجدنا أنفسنا في هاوية ما قبل الدولة الوطنية التي تأسست مع حركات التحرر العربي ستينيات القرن العشرين.

في الأعوام من 2012، كانت اهتماماتي بالمذكرات السياسية في اليمن، والذاكرة الوطنية والحزبية، وأعطيت وقتًا كتابيًّا ليس بالقليل لنقد الرواية اليمنية، التي شكل فيها الإبداع الروائي في تسعينيات القرن العشرين تحولًا نوعيًّا عن الرواية في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين؛ أي انتقلت الرواية منذ تسعينيات القرن العشرين والعقود التي تليها، من سلطة المجاز الذي ميّز الرواية اليمنية في طور ريادتها لتعتني بالتفاصيل اليومية والفردية بغرائبيّتها وواقعيّتها". 

في العام 2015، ومع الانعطافة الكبرى للحرب المستمرة إلى اليوم، نزح محمد ناجي أحمد وعائلته إلى العاصمة صنعاء، وفي آخر منشور له على صفحته الشخصية في "فيسبوك" (2 يناير/ كانون الثاني 2022)، كتب أنه عاد إلى بيته الذي بناه في 2005، في منطقة الحوبان- شرق مدينة تعز بعد ست سنوات من النزوح في صنعاء، فوجد سقفه منهارًا وجدرانه متشققة، متحسرًا على ابتلال "عدد كبير" من كتبه بمياه الأمطار. ويلاحظ في هذا المنشور عدم قدرته على الكتابة بشكل جيد، مشيرًا فيه إلى أنه لم يعد يستطيع "تجميع أصوات كلمة"، بعد أيام قليلة من تعرضه لحادث صدم بدراجة نارية في 27 ديسمبر/ كانون الأول 2021. وعلى إثر هذا الحادث، أجريت له فحوصات طبية، كان واضحًا فيها تناقص الصفائح الدموية، كما ذكر في المنشور. وبعدها نقل إلى المستشفى وفارق الحياة في اليوم الرابع من دخوله في حالة غيبوبة.


المصدر:

  1. الصفحة الشخصية للفقيد على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": https://www.facebook.com/profile.php?id=1384285550
  2.  عناوين كتبه المنشورة في "مكتبة نور" الإلكترونية.

•••
خيوط

إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English
English