حشرة تُغلق مدارس تعز

التحذير من كارثة بيئية محتملة
رأفت الوافي
November 6, 2021

حشرة تُغلق مدارس تعز

التحذير من كارثة بيئية محتملة
رأفت الوافي
November 6, 2021

تشهد المدارس الحكومية في محافظة تعز الواقعة جنوبي غرب اليمن، انتشارًا واسعًا لحشرة "بق الفراش" منذُ أواخر شهر سبتمبر/ أيلول الماضي؛ مما تسبب بإغلاق العديد منها، الأمر الذي بات يهدد عشرات المدارس والمنازل الأخرى في المدينة من كارثة بيئية محتملة في ظل إهمال الجهات المعنية لمواجهة انتشارها.

حيث بلغ عدد المدارس التي يتواجد فيها "بق الفراش" نحو 26 مدرسة، منها عشر مدارس توقفت عن التدريس وبدأت عملية الرش فيها، ومن أهمها مدرسة نعمة، أكبر المدارس في المدينة حيث يبلغ عدد طالباتها أكثر من 3 آلاف طالبة.

وتعتبر "بق الفراش" من الحشرات التي تتغذى على دم الإنسان، بحيث تلدغ الجلد وتسبب لدغتها الحكة وعدم الشعور بالراحة، الجدير ذكره أنه من الصعب العثور على هذه الحشرة والقضاء عليها.

الكُتَن في المدارس

انتشار حشرة "بق الفراش" أو ما يسمى بـ"الكُتن" بين أوساط طلبة المدارس أثناء التدريس، يتسبب بتشتيت تركيزهم، وخروجهم من الفصول إلى غرف الصحة التي تفتقر للأدوية الصحية، لا سيما مدرسة نعمة رسام وسط مدينة تعز.

في هذا الصدد، تقول مديرة مدرسة الشهيدة نعمة أحمد رسام، رجاء الدبعي لـ"خيوط": إن حشرة "بق الفراش" أصبحت كابوسًا بالنسبة لهم، إذ يعاني الطلاب والطالبات من الحكة الشديدة، مما ينعكس على أدائهم وتركيزهم، مشددةً على ضرورة النظر في موضوع مكافحتها من قبل الجهات المسؤولة.

يشكل "بق الفراش" خطرًا على أكثر من 400 ألف طالب وطالبة في 900 مدرسة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليًّا في محافظة تعز.


عادةً ما تتواجد هذه الحشرة في بعض المنازل والفنادق بشكل خفيف ومحصور، لكنها هذه المرة انتشرت بشكل كبير إلى أن وصلت للمدارس، الأمر الذي يشكل خطورة على آلاف المواطنين، خصوصًا أن المدارس أصبحت مركزًا رئيسيًّا لانتقالها وانتشارها.

وتضيف الدبعي أن الكثافة الطلابية في الفصول ساعدت على انتشار هذه الحشرة بحيث أصبح الطلاب وسيطًا لنشرها من المنازل إلى المدارس والعكس.

بعد تفشي "بق الفراش" في مدرسة نعمة رسام التي تحتوي على 3080 طالبة، وهي مدرسة حكومية خاصة للبنات، قررت إدارة المدرسة توقيف الدراسة فيها لمدة أسبوع، وذلك للقيام بعمليات رش المبيدات والسموم.

وتتابع الدبعي: "بعد التزايد الكبير للحشرة قمنا بالتوقف عن التدريس وعملنا على رش المبيدات حرصًا على سلامة الطالبات، خصوصًا أن المدرسة تضم أكثر من ثلاثة آلاف طالبة".

لم يقف الأمر عند مدرسة نعمة فقط، بل عانت أيضًا مدرسة الوحدة الواقعة في منطقة المسبح بمديرية القاهرة بتعز، من انتشار ما يطلق عليه عادة في مختلف المناطق اليمنية "الكتن"، إلا أن التدريس فيها ما يزال مستمرًا.

تروي إحدى الطالبات معاناتها مع الحشرة لـ"خيوط" قائلةً: " دخلت الأستاذة في إحدى الحصص الدراسية إلى الفصل ووجدت مجموعة من البنات يتألمن من الحكة، نزلنا المكتبة لاستكمال الدروس بدلًا من الصف، وعندما كنا ندرس نظرت إلى زميلتي و"الكتن" على رأسها، حينها قامت الأستاذة بإخراجها".

إهمال

على الرغم من تزايد انتشار "بق الفراش" في معظم المدارس في المدينة، إلا أن الجهات المعنية تقول إنها لم تتلقَ الدعم للقيام بمهام الرش والتطهير، وأن ما يحدث حاليًّا من عملية الرش في المدارس هي جهود شخصية، بحسب مدير الصحة البيئية، جميل الشجاع.

وتتزايد أعداد المدارس الموبوءة بهذه الحشرة أسبوعًا تلو الآخر؛ حيث تتلقى إدارة الصحة المدرسية بالمحافظة بلاغات يومية من مدراء المدارس بهذا الخصوص.

وهو ما يؤكده محمد الفتيح، مدير الصحة المدرسية، لـ"خيوط" بالقول: "تلقينا بلاغات من 26 مدرسة عن انتشار بق الفراش في المدرسة، بعدها قمنا بعملية الرش لـ10 مدارس كانت تعاني من نفس المشكلة، فيما تم إغلاق عشر مدارس أخرى تمهيدًا لعملية رش المبيدات والسموم".

في السياق، يقول عبدالملك الجعشني، أمين عام المجلس المحلي بمديرية القاهرة بتعز: "نحن بمديرية القاهرة على أهبة الاستعداد لتنفيذ عملية مكافحة الحشرات داخل 22 مدرسة، مكونة من 464 فصلًا دراسيًّا، وقد تابعنا مع مكتب الزراعة المهتمين بهذا الجانب".

انتشار بق الفراش "الكُتَن" يشكل خطرًا على أكثر من 400 ألف طالب وطالبة، في 900 مدرسة في مناطق محافظة تعز الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليًّا من محافظة تعز.

أضرار ومخاطر

يقول الدكتور عبدالرحيم السامعي، مدير مكتب الصحة السابق، لـ"خيوط": "إن حشرة البَقّ، من الحشرات التي تتعايش مع الإنسان وهي حشرة صغيرة، بنيّة اللون غالبًا، تنتقل بسهولة وتعرف بالرحالة، بحيث تتنقل بين الأدوات المنزلية ولذلك سميت ببق الفراش، كما تتغذى على دم الإنسان والحيوان أو ما يسمى "ذوات الدم الحار". ولحشرة "البق" العديد من الأضرار عند لدغ الإنسان، حيث تعمل على احمرار وتورم جسم المصاب، بالإضافة إلى التسبب في فقر الدم وتهيج في الأغشية المخاطية".

ويتابع السامعي: "تترك حشرة البق الجسم متورمًا نتيجة لأنها تعمل على فصل الوريد بخرطومها أثناء مصّ دم الضحية بحيث يتعرض لحكة شديدة مع تورم واحمرار وتهيج في الأغشية المخاطية، بالإضافة إلى صعوبة في التنفس نتيجة فرز كمية عالية من هرمون الهستامين الذي يحاول الدفاع عن الجسم".

كما تتسبب لدغة بق الفراش بعدم النوم المريح، والأرق الليلي للإنسان، كما أن استمرار تواجدها في المنزل يؤدي إلى فقر الدم عند الأطفال والضحايا من أفراد الأسرة، وبالتالي يتسبب بنقص مادة الهيموجلوبين في الجسم.

كما أنها تنقل أمراضًا جلدية تؤدي إلى إكزيما مزمنة، وبعض الأمراض في الجهاز التنفسي الأعلى والأسفل، بحسب السامعي.


إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English