عودة الدوري اليمني لكرة القدم

الرياضة تحاول نفض غبار الحرب
أسامة الكُربش
September 6, 2021

عودة الدوري اليمني لكرة القدم

الرياضة تحاول نفض غبار الحرب
أسامة الكُربش
September 6, 2021

أعلن الاتحاد العام اليمني لكرة القدم عن انطلاق منافسات دوري كرة القدم اليمني، بعد توقف دام 6 سنوات بسبب الحرب الدائرة في اليمن، وسط تطلعات وآمال كبيرة من الشارع الرياضي في جميع المناطق والمحافظات اليمنية.

سيُشارك في الدوري الذي انطلق أمس الأربعاء 15 سبتمبر/ أيلول 14 ناديًا، سيلعبون بنظام التجمع بعد أن تم تقسيمهم إلى مجموعتين تضم كل مجموعة 7 أندية.

وتضم المجموعة الأولى أندية شعب حضرموت، والعروبة، وفحمان، ووحدة صنعاء، وشباب الجيل، بالإضافة إلى اتحاد إب والتلال وستُقام مباريات هذه المجموعة على أرضية الملعب الأولمبي في سيئون (جنوب شرقي اليمن) الذي يتسع إلى 35 ألف متفرج.

فيما تشمل المجموعة الثانية أندية الصقر، وأهلي صنعاء، وشعب إب، واليرموك، والشعلة، وبجانبهم الهلال الساحلي، ووحدة عدن، حيث تُقام مبارياتها في ملعب الفقيد الخليفي، في عتق بمحافظة شبوة جنوب البلاد.

ستُلعب المباريات بنظام الذهاب والإياب، وسيتقابل متصدر المجموعة الأولى مع متصدر المجموعة الثانية في المباراة النهائية بالملعب الأولمبي في سيئون.

استعادة الشغف الرياضي

استبشر كثيرون في الوسط الرياضي بهذه العودة للدوري اليمني لكرة القدم، إذ يرون فيها استعادة لعافية الكرة اليمنية المنهارة، بسبب الحرب الدائرة في البلاد منذ أكثر من ست سنوات.

يقول الناقد الرياضي، مراد ابوالرجال لـ"خيوط"، إن هذه العودة مهمة جدًّا، ليس فقط على مستوى الرياضة، بل على جميع الأطر الأخرى الاجتماعية والاقتصادية وإعادة الحياة والثقة بين أبناء الوطن الواحد، إلى جانب إعادة اليمن للخارطة الكروية وترسيم المدنية وإخراج المواطنين من أخبار الحرب ومعضلات الحالة الاقتصادية السيئة.

ويضيف أن استعدادات الأندية المشاركة في الدوري ضعيفة جدًّا، وهذا أمر طبيعي بسبب توقف النشاط الرياضي وضعف الموارد المالية للأندية، متمنّيًا التوفيق لجميع الأندية وأن تكون عودتهم للمستطيل الأخضر عودة لليمن والأمن والأمان.

من جانبه، يرى الصحفي الرياضي ولاعب أهلي تعز والطليعة السابق سامي الحنظلي، أن عودة الدوري مبادرة جيدة من الاتحاد العام لكرة القدم بعد التوقف الطويل وتدهور مستوى المنتخبات الوطنية وغياب الأندية اليمنية عن المشاركة في البطولات الآسيوية، وهو ما سيعود بالفائدة الكبيرة للاعبين اليمنيين والأندية ورفدها للمنتخبات الوطنية بمختلف فئاتها.

وبخصوص الإشكال الحاصل بين أندية مدينة عدن واتحاد كرة القدم، يشير الحنظلي إلى ضرورة التفاهم وإيجاد حل مناسب بين الطرفين؛ لأن انسحاب أندية عدن من الدوري له تأثير كبير، كونها من الركائز المهمة في الرياضة اليمنية.

إشكاليات وتطلعات

وأعلنت أندية مدينة عدن الممثلة بالتلال ووحدة عدن والشعلة، انسحابها من المشاركة في الدوري احتجاجًا على ما أسموه بالتجاوزات غير القانونية التي قام بها اتحاد كرة القدم بحق الأندية والشخصيات الرياضية، وذلك باستهداف أندية الجلاء والمنصورة والميناء وحرمانهم من النشاط الكروي.

بينما يرى الاتحاد العام لكرة القدم أن انسحاب الأندية عن المشاركة في الدوري أمر غير مبرر، مؤكّدًا أنه سيتخذ عقوبات صارمة ضد هذه الأندية.

ويتطلع الجمهور الرياضي اليمني المتعطش للنشاط الكروي إلى نجاح الدوري، وأن تكون المنافسة قوية وتتحقق الاستفادة للفرق واللاعبين.

يقول المتابع الرياضي حمزة الخال، إن عودة الدوري ستزرع الأمل والتفاؤل بين اليمنيين، ومحبي الرياضة خصوصًا، وتعزيز الثقة والطمأنينة بين أبناء الوطن التي سُلبت بسبب الحرب.


•••
أسامة الكُربش

إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English