محمد سالم باسندوة

المناضل الإنسان
خيوط
October 3, 2021

محمد سالم باسندوة

المناضل الإنسان
خيوط
October 3, 2021

ولد الأستاذ المناضل محمد سالم باسندوة في مدينة عدن في 18 يناير 1935، وهو وزير، ورئيس وزراء، وسياسي. درس المراحل الدراسية النظامية في مدينة عدن، ثم عمل في تجارة وتصدير الأسماك المجففة إلى مدينة "كولمبيو" عاصمة سيرلانكا، ثم انتقل إلى مدينة عدن عام 1970 فاستقر فيها. عين وزيرًا للشئون الاجتماعية والعمل والشباب عام 1974، ثم عين  وزيرًا للدولة، ومستشارًا سياسيًا لرئيس مجلس القيادة عام 1975، ثم عين وزيرًا للتنمية، ورئيسًا للجهاز المركزي للتخطيط عام 1977، ثم أعيد تعيينه في المنصب نفسه في العام التالي، ثم عين وزيرًا للإعلام والثقافة عام 1978، ثم عين عضوًا في المجلس الاستشاري عام 1979، ثم عين مندوبًا دائمًا للجمهورية العربية اليمنية لدى الأمم المتحدة عام 1985، ثم عين عضوًا في كل من المجلس الاستشاري ومجلس الشورى عام 1988، ثم أعيد تعيينه عضوًا في المجلس الاستشاري، وعضوًا في مجلس النواب بعد إعادة تحقيق الوحدة بين شطري اليمن عام 1990، ثم عين وزيرًا للخارجية عام 1993، ثم عين وزيرًا للإعلام عام 1994، ثم عين مستشارًا لرئيس الجمهورية، ثم عين سفيرًا لليمن لدى دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1997، ثم عين مستشارًا لرئيس الجمهورية عام 2002، ثم عين رئيسًا لحكومة الوفاق الوطني نهاية عام 2011 والتي شكلت بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي وضع حدًا لحكم الرئيس علي عبد الله صالح، واستمر في رئاسة الوزراء ما يقرب من ثلاثة أعوام، ثم استقال من منصبه في 21 سبتمبر 2014.

عمل الأستاذ باسندوة في مجال الصحافة منذ وقت مبكر، وأصدر في مدينة عدن صحيفتين أسبوعيتين هما: "النور"، و"الحقيقة"، غير أن السلطات البريطانية التي كانت تحتل جنوب اليمن أغلقتهما، وقامت باعتقاله مرتين، لكنه لم يمكث رهن الاعتقال طويلاً، بل أبعد إلى أسمرا في أرتيريا في المرة الأخيرة.

انضم إلى عضوية حزب الشعب الاشتراكي منذ تأسيسه، وأثناء زيارته للقاهرة تعرف على الأستاذ محمد حسنين هيكل الذي قدمه بدوره إلى الرئيس جمال عبد الناصر، وبناء على موافقة الرئيس جمال عبد الناصر أسس مكتبا للحزب في القاهرة، وقام بجولة إلى العراق والكويت والأردن للغرض نفسه، والتقى بعدد من المسئولين والقادة، وحصل على مساعدات مالية للحزب، ثم قام بأعمال رئيس الحزب، ثم انضم إلى تنظيم جبهة تحرير الجنوب اليمني المحتل منذ تأسيسه، وتولى مسئولية الإشراف على تنظيم الفدائيين في عدن، وعمل على التعريف بقضية الجنوب المحتل لدى الأمم المتحدة عددًا من المرات، ثم غادر مدينة عدن إلى مدينة تعز، وشغل منصب أمين الدعوة والفكر في تنظيم الاتحاد اليمني، ثم انتقل إلى مدينة صنعاء حيث استقر هناك، ومن خلال أعماله السابقة شارك في كثير من المؤتمرات الدولية.

منح عددًا من الأوسمة منها: و"سام 30 نوفمبر"، و"وسام الوحدة"، و"وسام 14 أكتوبر"، و"وسام الاستقلال" من الشيخ زايد بن سلطان، و"وسام الجمهورية" من الرئيس محمد أنور السادات، و"وسام الاستقلال" من الملك حسين بن طلال ملك الأردن.

عرف الأستاذ محمد باسندوة بالتواضع، ولين الجانب، والبساطة، والقرب من الناس.

من مؤلفاته 

  • قضية الجنوب اليمني المحتل في الأمم المتحدة وثائق وذكريات خواطر، طبع بمطابع الأهرام التجارية، فليوب، مصر، عام 1990.

المصدر:

  • موسوعة أعلام اليمن ومؤلفيه، د. عبد الولي الشميري، مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب والفنون، ط1، 2017م.

•••
خيوط

إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English