ظلّــــــي وأنا

قصيدة جديدة للشاعر الكبير عبدالعزيز المقالح
د. عبد العزيز المقالح
March 21, 2020

ظلّــــــي وأنا

قصيدة جديدة للشاعر الكبير عبدالعزيز المقالح
د. عبد العزيز المقالح
March 21, 2020

صرت أخاف ظلّي
من لا يخاف ظلّه؟
الأرض (أمُّنا الكبرى)
تخاف ظلَّها
والبحر في امتداده
يخاف ظلّه،
فكيف لا أخاف من ظّلي؟!
يسبقني كأنه دليلي
أسبقه يتبعني
يمشي إذا مشيت
إن توقفْتُ توقّفَتْ
أقدامُه
ليس له إذا مشى صدىً
ولا إيقاع.
كم هو شفّافّ
فلا يُخفي سوادُه
شيئاً
خفيفُ الوزن
شاردٌ مثلي
وحالمٌ مثلي
كأنه ظلّي!

يبدوغبياً تابعاً
ليس له شأنٌ بما يجري لنا  
أو حولنا
وهو الذي يُحصي المسافات
ويمتطي أجسادنا
إلى مَخادِع الحبّ
 أو إلى ميادين الحروب الطاحنة

الزمنالذي يُخيفنا
يخاف ظلّه
يكتب
في الفضاء
لا تحزنوا
فقد أكون
آخر الأزمان!

لكلكائنٍ هنا
في الأرض
أو هناك في الفضاء
والسماء ظلّهُ الذي يخاف
منه
لا يَنِي يُحصى عليه
الخطوات والأنفاس.

ماذانقول للظل
إذا أتى بشاهدٍ
يقول:
إنه الخائف لا المُخيف
إنه التابع لا المتبوع
إنه يخاف ظلّه.

إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English