عبدالباري طاهر

المدافع الأعزل عن الحريات والسلام

اليوم (3 مايو) هو يوم الصحافة العالمي. وفيه تقدم “خيوط” هذه الاحتفائية الصغيرة كتحية لواحد من رواد الصحافة اليمنية المخضرمين عبر نصف قرن. هل مضت خمسون سنة أم أكثر على حضوره عبر هذا الزمن المكتظ بالتحولات السياسية والاجتماعية والثقافية؟ ما من شك في أن كثيرين باتوا يعرفون صوت عبدالباري طاهر، المدافع عن الحريات الصحفية والحقوق الإنسانية في اليمن عبر مسيرته المهنية؛ سيجد القراء الكرام بعضاً من ملامح هذا الصوت في مقالات الزملاء الأعزاء الذين كتبوا عن طاهر في هذه الاحتفائية، لكني أستميح العذر منكم للحديث عن صوت عبدالباري طاهر الذي أعرفه منذ ما يقارب 11 سنة.

No items found.
شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English