محمد عبده العبسي

"وحيداً كالقطرة، جميعاً كالأمطار"

في مثل هذا اليوم، 20 ديسمبر/ كانون الأول، غادر دنيانا الزميل الصحفي محمد عبده العبسي.

  طالما كان محمد العبسي صحفياً استقصائياً بارعاً، ومنذ العام 2010، حتى وفاته في العام 2016، كرّس جهداً كبيراً لكتابة سلسلة تحقيقات وتقارير استقصائية عن الفساد في صفقات بيع الغاز اليمني بأبخس الأثمان. ليس ذلك وحسب، فقد امتد نطاق تحقيقاته عن الفساد إلى قطاع الكهرباء ومشاريع الإنشاءات العامة. وعندما أخذت الحرب انعطافتها الكبرى في 26 مارس/ أذار 2015، وأسفرت عن توقف الصحافة المستقلة، استمر محمد العبسي في الكتابة عن الفساد الحكومي واقتصاد الحرب، ناشراً تحقيقاته وتقاريره في مدونته الشخصية وفي صفحته على "فيسبوك". 

  غير أن محمد العبسي لم يكن صحفياً وحسب؛ كان أيضاً مسكوناً بالشعر. وخلال حياته القصيرة كتب مجموعتين شعريتين: "وحيداً كالقطرة.. جميعاً كالأمطار"، ومجموعة "بل"، التي أصدرت بعد وفاته. وهي المجموعة التي كتب الشاعر اللبناني أنسي الحاج تقديماً مؤثراً لها، قال فيه إن "الشاعر اليمني الشاب محمد عبده العبسي يذكّرني في مقدّمة مجموعته «بل» بالعديد ممّا جزمتُ به في مقدّمة "لن" ونقضته في قصائد "لن" نفسها". 


شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English