28 نوفمبر/ تشرين الثاني 1967

حصار السبعين على العاصمة صنعاء وأحداث أخرى
خيوط
November 28, 2020

28 نوفمبر/ تشرين الثاني 1967

حصار السبعين على العاصمة صنعاء وأحداث أخرى
خيوط
November 28, 2020

استغل الملكيون، والقوى المعادية للثورة عودة القوات المصرية إلى بلادها، وأحدث ذلك فراغاً عسكرياً واضحاً في العديد من مواقع المواجهة؛ فراهنت هذه القوى على إسقاط العاصمة واحتلالها، وهو الخيار الوحيد الذي راهن عليه المعادون للثورة والنظام الجمهوري لحسم الموقف. 

حشدوا ما يزيد على 58 ألف مقاتل، وطوقوا المدينة من مختلف الجهات، واعتمدت قواتهم على الخطة التي وضعها المرتزق الأمريكي الجنرال (كوندي)، والمرتزق الفرنسي (بوب دينار) على القصف العشوائي للعاصمة، وفي الوقت الذي انقطعت كل السبل عن العاصمة، هبت حشود اليمنيين من مختلف المحافظات للمشاركة في فك الحصار عنها، بمن فيهم حشود المقاومين من جنوب اليمن. كانت إذاعة صنعاء من الأهداف الرئيسية لقصف القوات المعادية للثورة، وكان للطيران المدني دوره الكبير أيضاً؛ إذ قام بنقل الذخيرة والمواد الأساسية من الحديدة إلى صنعاء بصورة مستمرة رغم المخاطر التي كان يتعرض لها من نيران الملكيين؛ وهو ما جعل الطائرات تهبط في بعض الحالات في شوارع صنعاء، كما كثف الطيران الحربي- خاصة بعد وصول عدد من الطيارين العسكريين اليمنيين الذين تخرجوا من الاتحاد السوفيتي- هجومه على تجمعات وإمدادات وخلفيات قوات الملكيين على كل الجبهات، وكان للموقف من جانب سوريا ومصر والجزائر في تقديم الدعم العسكري والمعنوي للقوات الجمهورية، دوره في نصرة المدافعين عن صنعاء المحاصرة، كما كان للمساعدة التي قدمها الاتحاد السوفيتي والتي تمثلت بالعتاد الحربي والطائرات المقاتلة وطائرات النقل أثرها في دعم القوات اليمنية لهزيمة القوات المعادية، وفك الحصار عن العاصمة، كما كان لدعم جمهورية الصين الشعبية دوره في مساعدة القوات المدافعة عن العاصمة، ودحر القوات المعادية، وفي 8 فبراير 1968، انتصرت القوات الجمهورية بافتتاح طريق صنعاء الحديدة، وفك الحصار نهائياً عن المدينة([1]).

28 نوفمبر 1967: بدء البث الإذاعي لإذاعة المكلا المحلية بمحافظة حضرموت، وكانت تشرف عليها قيادة الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل([2]).

30 نوفمبر 1967: نال الجنوب استقلاله التام من الاستعمار البريطاني بعد احتلال دام 129 عاماً، وأصبحت الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل إبان حرب التحرير تتولى مسئولية الحكم الذي شهد بعد الاستقلال مباشرة تقسيما إدارياً وسياسياً جديداً بات يضم ست محافظات قسمت إلى ثلاثين مديرية يتبع كل مديرية عدد من المراكز.

يذكر أن الاستعمار البريطاني عمل على تقسيم جنوب اليمن إلى 21 إمارة وسلطنة ومشيخة، بالإضافة إلى مستعمرة عدن، وكان لكل منها كيانها السياسي والإداري وحدودها وعلمها وجواز سفرها وجهازها الأمني والمرتبطة في الأخير بالمندوب السامي البريطاني في عدن، وجاء إعلان الاستقلال، وقيام جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية عقب التوقيع في جنيف على اتفاقية الاستقلال بين وفد الجبهة القومية برئاسة قحطان محمد الشعبي، وعضوية كل من: 

سيف أحمد الضالعي                       خالد محمد عبد العزيز 

عبد الفتاح إسماعيل                     العقيد عبد الله صالح سبعة العولقي

فيصل عبد اللطيف الشعبي               محمد أحمد البيشي

ووفد المملكة المتحدة (بريطانيا) برئاسة اللورد (شاكلتون) ([3]).

30 نوفمبر1967: صدر في عدن قرار القيادة العامة للجبهة القومية بتعيين قحطان محمد- الشعبي الأمين العام للجبهة- رئيساً لجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية لمدة سنتين، وقد كلفته الجبهة إعلان الاستقلال رسمياً([4]).

30 نوفمبر 1967: تشكيل أول حكومة لجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية برئاسة قحطان محمد الشعبي، وعضوية كل من:

  1. سيف أحمد الضالعي   وزيراً للخارجية
  2. علي سالم البيض        وزيراً للدفاع
  3. محمد علي هيثم        وزيراً للداخلية والصحة بالوكالة
  4. محمود عبد الله عشيش        وزيراً للمالية
  5. عبد الفتاح إسماعيل         وزيراً للثقافة والإرشاد وشئون الوحدة اليمنية 
  6. فيصل عبد اللطيف الشعبي   وزيراً للاقتصاد والتجارة والتخطيط
  7. عادل محفوظ خليفة            وزيراً للعدل والأوقاف
  8. فيصل بن شملان             وزيراً للأشغال والمواصلات 
  9. محمد عبد القادر بافقيه         وزيراً للتربية والتعليم 
  10. عبد الملك إسماعيل          وزيراً للعمل والشئون الاجتماعية
  11. سعيد عمر عكبري      وزيراً للإدارة المحلية ووزيراً للزراعة                                  والإصلاح الزراعي بالوكالة([5]).

المصدر: اليمن في 100 عام.. ذاكرة القرن العشرين، وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، مركز البحوث والمعلومات.  

الهوامش:

[1] ) نصوص يمانية حصار صنعاء في 28 نوفمبر 1967 – 8 فبراير 1968، جمعها وحققها وقدم لها علي محمد العلفي، كتاب الراي العام (5) غير مذكور رقم الطبعة وسنة الصدور، المؤسسة العامة للكتاب المدرسي، صنعاء، اليمن، ص8، وص 258، وص360، بواسطة اليمن في 100 عام.. ذاكرة القرن العشرين، وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، مركز البحوث والمعلومات، ط2، ص192-193.    

[2] ) 17 عاماً من العطاء، وزارة الإعلام، الإدارة العامة للإعلام الخارجي، مطابع مؤسسة الثورة للصحافة والنشر، سبتمبر 1995، ص165، بواسطة اليمن في 100 عام.. ذاكرة القرن العشرين، وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، مركز البحوث والمعلومات، ط2، ص193.    

[3] ) وثائق يمنية، الجنوب اليمني، عبد الله أحمد الثور، ط1 ،1986 م، مطبعة المدني، المؤسسة السعودية بمصر، ص303- 308، بواسطة اليمن في 100 عام.. ذاكرة القرن العشرين، وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، مركز البحوث والمعلومات، ط2، ص 193-194.    

[4] ) الحركة الوطنية اليمنية من الثورة إلى الوحدة، سعيد أحمد الجناحي، إصدار مركز الأمل للدراسات والنشر، صنعاء الجمهورية اليمنية، ط1، 1992، ص 354-355، بواسطة اليمن في 100 عام.. ذاكرة القرن العشرين، وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، مركز البحوث والمعلومات، ط2، ص 194.    

[5] ) جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية، الجريدة الرسمية، العدد الأول، ص3، بواسطة اليمن في 100 عام.. ذاكرة القرن العشرين، وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، مركز البحوث والمعلومات، ط2، ص 194.  


•••
خيوط

إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English