الحضن البارد

.
جمال طه
March 24, 2020

الحضن البارد

.
جمال طه
March 24, 2020

  عدتُ إلى المنزل في الثامنةمساءً كعادتي -عادتي بعد الزواج طبعاً؛ فقبل ذلك كنتُ أعود في الثامنة صباحاً! أيَّحياةٍ حيوانيةٍ كنتُ أعيشها قبل الزواج! هل أعجبك هذا السطر يا زوجتي؟ إنها تقرأ ماأكتبه الآن؛ وهذا الأمر يجعلني سعيداً، سعيداً للغاية!

  في طريق العودة إلىالمنزل، توقفْتُ عند المخبز القريب من البيت. سلَّمتُ على العامل اللطيف الذي كان بمزاجٍرائعٍ على غير عادته في هذا الوقت. قال لي، وهو يختار "الروتي الأفضل": "بسألكسؤال!".

أعرتهانتباهي بعد أن كنت أحاول التنصت على تجمع أولياء الأمور في ركن الحارة أمام باب المخبز.

أكملاختيار "حبات الروتي"، وأعطاني إياهن ثم قال: "احنا اليمنيين أيش الليينقصنا في هذي الحياة؟".

تسمّرتُفي مكاني وأنا أفكر فعلاً بالإجابة. كل الإجابات العادية لم ترق له. ومع كل إجابة أقولهايجيب ببرود: "غيرُه". أي: هاتِ إجابةً أخرى.

"حباتالروتي" بدأتْ تتحجّر داخل الكيس البلاستيكي. لذا حاولتُ قطعَ الطريق وإنهاءَالحديث والمغادرة. لكن، وقبل أن أفعل ذلك، قال لي: أنا عندي الإجابة.

اللعنة!وما الذي تنتظره؟! أخبرني هيا!

ابتعدَقليلاً عن الفرن بسبب الحرارة المرتفعة. تناول خرقةً ومسح بها العرق. رفع رأسه للسماءوقال: "ينقصنا الحضن الدافي". لم أجبه، انفجرنا من الضحك معاً. غادرتُ وأناأتساءل إن كان يلزمه حضن دافئ حقاً. إنه يعيش وسط الفرن، والدفء متوفرٌ بكمياتٍ كبيرةٍهنا، ما شاء الله. ربما عليه أن يبحث عن حضنٍ بارد! نحن –اليمنيين- بحاجة لحضن بارد.لكنَّ كلَّ من حولنا يسوقون لنا الجحيم، كل ما نحصل عليه أحضان حارقة.

ثمماذا ستفعل به زوجته لو سمعت هذا الكلام!

لحظة! الآباء المجتمعون كانوا مستمرين في الحديث أثناء مروري من أمامهم بسرعة، سمعتُ أحدهم يتساءل: "طمّنونا.. هل وصلت كورونا الى إسرائيل؟". لا أعرف هل طمأنوه أم لا. كنت مستعجلاً بالعودة قبل أن تغلق زوجتي الباب.

•••
جمال طه
كاتب.

إقـــرأ المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English