السر الياباني!

عبدالرحمن بجاش
July 26, 2020

السر الياباني!

عبدالرحمن بجاش
July 26, 2020

خيوط الفجر

في حقيقة الأمر، فالياباني ليس بذلك السكون والطيبة والخلق العالي، إذ أن لهم تاريخاً استعمارياً مرعباً.

لحظة أن وقع الامبراطور على الاستسلام واعترف بالهزيمة نهاية الحرب العالمية الثانية، هناك من همس في أذنه أن اليابان انتهت باستسلام واعترافها بالهزيمة، ولن تقوم لها قائمة. ردّ الامبراطور هيراهيتو بهدوء: بل ستعود على حصان أبيض.

مرت مرحلة من حياتنا طالما رفضنا شراء البضائع اليابانية "جبّان ما تنفعش"، "معك جرمني أو إنجلاند"! سنوات مرت لنسكت، ونبدأ بالبحث عن البضاعة اليابانية و"عند الله وعندك...".

زلزال وتسونامي توهوكو 2011، واللذين سحقا كل ما أمامهما، أظهرا الياباني على حقيقته، فرويت حكايات رائعة عن انضباط الإنسان وسط الدمار!

هنا يكون السؤال: أين يكمن السر؟  وأقول سريعاً: في الانضباط الذي أظهره الياباني! لكن كيف انضبط، ومن ضبطه كالآلة اليابانية؟

في ملف نشرته مجلة " التضامن" التي كان يرأس تحريرها فؤاد مطر، من رأس تحرير جريدة "الشرق الاوسط"، نجد بعض الإجابة عن السؤال: ينهي العامل الياباني ورديّته، ولا يغادر المصنع؛ يبقى ليصون آلته. بالمقابل، تجبر الشركات عمّالها وموظفيها على الذهاب إلى الإجازة، وتعاقب من لا يذهب!

التربية العامة هي السر. والتربية العامة بدأت من غداة توقيع وثيقة الاستسلام. لم يتوان اليابانيون في إرسال بعثات إلى الغرب لمعرفة سر التطور المذهل في بلدانه، وعندما عادت تلك البعثات، قالت للإمبراطور: السرّ في منظومة التعليم، فردّ عليهم: سنبدأ معا في إعادة صياغة الحياة. بدأ بتربية الإنسان تربية وطنية، ولم يقل: "أحث الحكومة..."

الياباني المنضبط هو السر، وانظر؛ فالعالم الآن منبهر بأن اليابان تجاوزت "كوفيد19" سريعاً بالسيطرة عليه. يسألونهم ما هو سركم؟ قال رئيس الوزراء إن الياباني نقي، فاتُّهم بالشوفينية وتراجع عن التصريح، لكن التراجع لا يعني أن الياباني ليس استثنائياً، بل هو كذلك، والسر: الانضباط العام.


إقـــراء المــزيــــد

شكراً لإشتراكك في القائمة البريدية.
نعتذر، حدث خطأ ما! نرجوا المحاولة لاحقاً
English